منتدى البدائل العربي للدراسات: مؤسسة بحثية تأسست عام 2008 وتسعى لتكريس قيم التفكير العلمي في المجتمعات العربية، وتعمل على معالجة القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية في إطار التقاليد والقواعد العلمية، بعيدا عن لغة التحريض والدعاية السياسية، في إطار احترام السياقات السياسية والاجتماعية الخاصة، وأيضا القيم الإنسانية العالمية. ويعمل المنتدى على توفير مساحة لتفاعل الخبراء والنشطاء والباحثين المهتمين بقضايا الإصلاح في المنطقة العربية، تحكمها القواعد العلمية واحترام التنوع، كما يحرص المنتدى على تقديم البدائل السياسية والاجتماعية الممكنة، وليس فقط المأمولة لصانع القرار وللنخب السياسية المختلفة ومنظمات المجتمع المدني، في إطار احترام قيم العدالة والديمقراطية.

منتدى البدائل العربي للدراسات (AFA) يتخذ شكلا قانونيا متمثل في شركة ذات مسئولية محدودة (س.ت. 30743)

هبة خليل

يتناول الكتاب من خلال الدراسات والمقالات، قضية الفوارق الاجتماعية من حيث المفهوم والإشكاليات المتعلقة به، دور الاحتجاجات الاجتماعية وأثرها على هذه الفوارق في المنطقة العربية، إلى جانب التعرض لدور المؤسسات الدولية في تفاقم هذه الفوارق الاجتماعية، إلى جانب قضايا المرتبطة بالفوارق الاجتماعية في المنطقة العربية، وهي قضية الإشكاليات البيئية ودور النمط الرأسمالي في تفاقمها. إلى جانب قضية تمكين النساء الاقتصادي والكيفية التي يؤثر بها النظام الرأسمالي على هذه القضية.

 وتأتي دراسة الفوارق الاجتماعية بشكل مفصل من خلال أربع تجارب من المنطقة العربية وهم مصر، تونس، اليمن، وسلطنة عمان، وتجارب بشكل عام من خلال المقالات تجارب مثل سوريا، الجزائر، مصر، والأردن.

وينقسم الكتاب إلى ثلاثة أجزاء، الجزء الأول يتناول المفهوم وابعاده المختلفة من خلال ثلاث ورقات يقدم خلالهم المفكر المغربي د. محمد سعيد السعدي ورقة حول المفهوم في المدارس الفكرية المختلفة وأهم الإشكاليات التي تواجهه في الواقع العربي، ويطرح أ/ خالد على الحقوقي المصري رؤي حول دور الاحتجاجات في التأثير على الفوارق الاجتماعية في المنطقة العربية، أما عن مسؤولية المؤسسات المالية الدولية في تفاقم الفوارق الاجتماعية في منطقتنا يكتب البرلماني والباحث الاقتصادي التونسي د. فتحي الشامخي. أما الجزء الثاني فيقدم فيه مجموعة من الباحثين من دول مختلفة في المنطقة دراسات حالة عن دولهم وتشمل مصر، وتونس، اليمن، وعمان. أما الجزء الثالث فيطرح أثار هذه الفجوات على فئات وقضايا اجتماعية، ويعرض الكتاب من خلال فصلين المرأة كنموذج للفئات المتأثرة والبيئة كأحد هذه القضايا. ويقدم منتدى البدائل العربي من خلال فريقه البحثي خاتمة تحليلية للكتاب تحاول بناء على ما جاء فيه بلورة اهم اسباب ومظاهر الفجوات الاجتماعية. وفي محاولة لتوسيع هامش المشاركة بآراء وأفكار حول هذا الموضوع يضيف الكتاب في ملحق مجموعة من المقالات التي عرضت خلال المؤتمر الذي عقد حول ذات الموضوع في تونس في شهر سبتمبر 2016.

نشر في كتب

يتناول الكتاب من خلال الدراسات والمقالات، قضية الفوارق الاجتماعية من حيث المفهوم والإشكاليات المتعلقة به، دور الاحتجاجات الاجتماعية وأثرها على هذه الفوارق في المنطقة العربية، إلى جانب التعرض لدور المؤسسات الدولية في تفاقم هذه الفوارق الاجتماعية، إلى جانب قضايا المرتبطة بالفوارق الاجتماعية في المنطقة العربية، وهي قضية الإشكاليات البيئية ودور النمط الرأسمالي في تفاقمها. إلى جانب قضية تمكين النساء الاقتصادي والكيفية التي يؤثر بها النظام الرأسمالي على هذه القضية.

 وتأتي دراسة الفوارق الاجتماعية بشكل مفصل من خلال أربع تجارب من المنطقة العربية وهم مصر، تونس، اليمن، وسلطنة عمان، وتجارب بشكل عام من خلال المقالات تجارب مثل سوريا، الجزائر، مصر، والأردن.

وينقسم الكتاب إلى ثلاثة أجزاء، الجزء الأول يتناول المفهوم وابعاده المختلفة من خلال ثلاث ورقات يقدم خلالهم المفكر المغربي د. محمد سعيد السعدي ورقة حول المفهوم في المدارس الفكرية المختلفة وأهم الإشكاليات التي تواجهه في الواقع العربي، ويطرح أ/ خالد على الحقوقي المصري رؤي حول دور الاحتجاجات في التأثير على الفوارق الاجتماعية في المنطقة العربية، أما عن مسؤولية المؤسسات المالية الدولية في تفاقم الفوارق الاجتماعية في منطقتنا يكتب البرلماني والباحث الاقتصادي التونسي د. فتحي الشامخي. أما الجزء الثاني فيقدم فيه مجموعة من الباحثين من دول مختلفة في المنطقة دراسات حالة عن دولهم وتشمل مصر، وتونس، اليمن، وعمان. أما الجزء الثالث فيطرح أثار هذه الفجوات على فئات وقضايا اجتماعية، ويعرض الكتاب من خلال فصلين المرأة كنموذج للفئات المتأثرة والبيئة كأحد هذه القضايا. ويقدم منتدى البدائل العربي من خلال فريقه البحثي خاتمة تحليلية للكتاب تحاول بناء على ما جاء فيه بلورة اهم اسباب ومظاهر الفجوات الاجتماعية. وفي محاولة لتوسيع هامش المشاركة بآراء وأفكار حول هذا الموضوع يضيف الكتاب في ملحق مجموعة من المقالات التي عرضت خلال المؤتمر الذي عقد حول ذات الموضوع في تونس في شهر سبتمبر 2016.

نشر في ملف 1

 

تحاول هذه المقدمة تحليل وضعية العدالة الاجتماعية في المنطقة العربية بعد الثورات من خلال: تحديد الفرص والتحديات التي طرحتها هذه التطورات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، سواء على بنية الدولة وطبيعة ودور المجتمع المدني، وعبر عملية تفاعل المجتمعين الإقليمي والدولي مع هذا الحراك وهذه التطورات، وكيفية تأثيرها في قضية العدالة الاجتماعية لتخلص إلى العناصر التالية:

نشر في كتب

تحاول هذه المقدمة تحليل وضعية العدالة الاجتماعية في المنطقة العربية بعد الثورات من خلال: تحديد الفرص والتحديات التي طرحتها هذه التطورات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، سواء على بنية الدولة وطبيعة ودور المجتمع المدني، وعبر عملية تفاعل المجتمعين الإقليمي والدولي مع هذا الحراك وهذه التطورات، وكيفية تأثيرها في قضية العدالة الاجتماعية لتخلص إلى العناصر التالية:

نشر في ملف 1

في هذا العدد

متابعات

· الفرنسيون من أصول عربية وأزمة الاندماج (ورقة متابعات سياسية)

· مستقبل العلاقات المصرية السعودية في ضوء المتغيرات الإقليمية والدولية (ورقة متابعات سياسية)

قضايا

· الأزهر والتحول الديمقراطي في مصر (د. جورج ثروت فهمي)

· سوريا: زخم التفاعلات العسكرية على خريطة متحركة (أ/ رابحة سيف علام)

· المرأة والمواطنة: قراءة في رأس المال الديني (د. سامح فوزي)

كتاب العدد

· عرض كتاب: إعادة إنتاج الديمقراطية (أ/ شيماء الشرقاوي)

مقال

· توصية سياسية للاتحاد الأوروبي نحو دور إيجابي لتحقيق العدالة الاجتماعية في العالم العربي (باللغة الإنجليزية) (أ/ هبة خليل)

تعد تدخلات الاتحاد الأوروبي في المنطقة العربية من أهم المؤثرات الخارجية على السياسات العامة في العالم العربي، وخاصة على السياسات التي تمس العدالة الاجتماعية، كالسياسات الاقتصادية وسياسات الزراعة والتجارة والصناعة وسياسات التشغيل.وتظل العلاقات الأوروبية بالمنطقة العربية سواء كانت العلاقات المباشرة والثنائية بين دولة أوروبية وبين دولة عربية، أو كانت علاقة الجوار التي تربط بين الاتحاد الأوروبي ككل بدولة عربية، أو كانت الاستثمارات الأوروبية وعلاقات السياسة والأعمال، فالاتحاد الأوروبي يظل هو الشريك الأهم للدول العربية.

نشر في ملف 1

يصدر هذا الدليل بعد مرور ما يقرب من أربع سنوات على بداية الحراك في المنطقة العربية، والتي كان على رأس مطالبها العدالة الاجتماعية، إلا أنه لا يبدو أن هذا الملف قد تم تحقيق انجاز فيه، رغم كونه عنصرا أساسيا في انفجار الثورات، وجاء هذا على عكس الشعارات التي نادت بها الثورات العربية من "عيش، حرية، عدالة اجتماعية" وأشارت هذه الشعارات إلى أهمية العدالة الاجتماعية وضرورة تحقيقها لدى قطاع عريض من الشعوب العربية.

نشر في كتب

يصدر هذا الدليل بعد مرور ما يقرب من أربع سنوات على بداية الحراك في المنطقة العربية، والتي كان على رأس مطالبها العدالة الاجتماعية، إلا أنه لا يبدو أن هذا الملف قد تم تحقيق انجاز فيه، رغم كونه عنصرا أساسيا في انفجار الثورات، وجاء هذا على عكس الشعارات التي نادت بها الثورات العربية من "عيش، حرية، عدالة اجتماعية" وأشارت هذه الشعارات إلى أهمية العدالة الاجتماعية وضرورة تحقيقها لدى قطاع عريض من الشعوب العربية.

نشر في ملف 1

 

يحاول هذا الكتاب طرح مفهوم العدالة الاجتماعية من هذا المنطق من خلال أوراق خلفية تتناول الإشكاليات الخاصة بالمفهوم، وعلاقة هذا المفهوم بالحراك الذي جرى والجاري في منطقتنا العربية، ودور العامل الخارجي في ذلك متمثلا في سياسات الاتحاد الأوروبي، ثم ينتقل لثلاث دراسات حالة تتناول الدراسات السابقة في كل من مصر وتونس واليمن. كما يتضمن مجموعة من المقالات الموازية لهذه الدراسات في محاولة لطرح رؤى متنوعة بخصوص القضايا والدول التي تتناولهـا هذه الدراسات.

نشر في كتب

يحاول هذا الكتاب طرح مفهوم العدالة الاجتماعية من هذا المنطق من خلال أوراق خلفية تتناول الإشكاليات الخاصة بالمفهوم، وعلاقة هذا المفهوم بالحراك الذي جرى والجاري في منطقتنا العربية، ودور العامل الخارجي في ذلك متمثلا في سياسات الاتحاد الأوروبي، ثم ينتقل لثلاث دراسات حالة تتناول الدراسات السابقة في كل من مصر وتونس واليمن. كما يتضمن مجموعة من المقالات الموازية لهذه الدراسات في محاولة لطرح رؤى متنوعة بخصوص القضايا والدول التي تتناولهـا هذه الدراسات.

نشر في ملف 1
<< البداية < السابق 1 2 التالي > النهايــة >>
صفحة1 من 2
لا يوجد أحداث في الوقت الحالي
عرض جميع الأحداث

تويتر

كتب

فيس بوك